Turkey Care

وسوم

ابتسامة هوليوود اسئلة حول السمنة اسباب السمنة وعلاجها افضل دكتور عمليات تكميم المعدة في تركيا افضل طبيب علاج سمنة في تركيا الجراحة التجميلة لانحراف الانف السمنة اسبابها وعلاجها السمنة ومرض السكري الطبيب غوكمان اوزتورك الطبيب كوكمان اوزتورك الفينير لمعالجة الاسنان اللومينير لمعالجة الاسنان تجميل الاسنان تجميل الانف في تركيا تحويل مسار المعدة تكميم المعدة في تركيا توركي كير جراحات الانف في تركيا جراحات السمنة في تركيا جراحة الاسنان جراحة الاسنان في تركيا جراحة السمنة في تركيا جراحة تصغير الانف حزام او حلقة المعدة دكتور غوكمان اوزتورك زراعة الاسنان زراعة الاسنان في تركيا زراعة الشعر زراعة الشعر في تركيا زيادة الوزن صور قبل وبعد علاج السمنة علاج السمنة في تركيا علاج وتجميل الاسنان عمليات التجميل في تركيا عمليات تصغير المعدة عمليات شفط الدهون عملية تدبيس المعدة عملية تكميم المعدة في تركيا اسطنبول عملية طي المعدة عملية قص المعدة ماهو اللومينير للاسنان ماهو تجميل الاسنان ما هي السمنة ماهي زراعة الاسنان

أسباب عدم نجاح زراعة الشعر

زراعة الشعر

شارك الآن

:

من المفترض، عندما يقرر شخص ما إجراء زراعة الشعر في تركيا أو غيرها، أن يكون مهيأ نفسيا لمتابعة تعليمات ونصائح الطبيب الخاصة بما قبل وما بعد الجراحة، وإلا لما تكبد عناء السفر والإجراءات، أما إذا حدث خطأ ما في اتباع الإرشادات؛ فهو بالتأكيد ناتج عن عدم لفت انتباه المريض للمخاطر التي سيتعرض لها إن قام بذلك.

تذكر الإحصاءات الصادرة عن ISAPS، وهي جمعية جراحات التجميل الدولية، أن نسب فشل زراعة الشعر حول العالم لا تتجاوز الـ 10% سنويا، وذلك تبعا لتقرير المراكز المعتمدة، كما أن هذه النسبة آخذة في التآكل بفضل التقنية المتقدمة التي يتم طرحها بشكل مستمر.

في هذا المقال يستعرض فريق مركز دكتور يتكين باير أولا متى تكون زراعة الشعر فاشلة؟ والأسباب المختلفة التي تؤدي إلى ذلك، بالإضافة إلى طرق تصحيح زراعة الشعر الفاشلة والتعامل مع الأعراض الأكثر شيوعا.

ما هى تلك أسباب فشل عمليات زراعة الشعر؟

عدم الخبرة الكافية للطبيب :

إن إجراء العديد من عمليات زراعة الشعر وكسب الخبرة مع الوقت يعد أمراً هاماً فى مجال زراعة الشعر.
كما تعتبر كل من عمليات زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف وأقلام تشوي من ضمن المراحل التى تتطلب صبراً طويلاً ودقة عالية.

إن مرحلة غرس البصيلات من أهم مراحل عملية زراعة الشعر، كما أنها تلعب دورا هاما للغاية فى نجاح العملية ومظهر الشعر.

أطباء زراعة الشعر ذوو الخبرة لديهم القدرة على تحديد المناطق المانحة بشكل فعال.
أما إذا تم تحديد مناطق مانحة بشكل خاطئ، فإن هذا الأمر يؤثر سلباً على جودة العملية.
فى حال تم الاقتطاف بشكل خاطئ من الأماكن المانحة، وزراعتها كذلك فى مناطق خاطئة سوف يؤثر ذلك على نجاح العملية ونتائجها.
تعتبر منطقة خلف الرأس ما بين الأذنين من أهم المناطق المانحة التى يتم استخدامها فى زراعة الشعر.
كما أن هناك أماكن مانحة إضافة إلى المنطقة الخلفية، وهى منطقة اللحية ومنطقة الصدر.
عندما يتم اقتطاف البصيلات بشكل صحيح سواء من منطقة خلف الرأس أو المناطق المانحة الأخرى، وكذلك زراعتها بشكل صحيح ، فهذا بدوره يعمل على ظهور الشعر المزروع بشكل طبيعي.

كذلك لا يجب القيام باقتطاف عدد كبير من البصيلات من المنطقة المانحة لأن ذلك يؤدى الى ظهور فراغات بالمنطقة.
الأمر الذى يخلف عنه مشاكل كبيرة تفوق مشكلة الصلع التى يشتكى منها المريض. هذا ما يسمى مصطلح “Overharvesting” وهي مشكلة صعبة الحل
وهنا يكمن دور “الخبرة “.
لهذا السبب ينبغى على الشخص المقبل على عملية زراعة الشعر أن يأخذ بعين الاعتبار خبرة الطبيب.
يمكنكم تقييم خبير الزراعة عن طريق البحث عن عدد سنوات خبرته وأعداد مرضاه.

عدم العناية عقب العملية:

تعتبر العناية بالشعر عقب عملية زراعة الشعر من ضمن الأمور الهامة للغاية.
سوف يخبركم الطبيب بالتعليمات والنصائح الواجب اتباعها لعدة أيام وأسابيع عقب عملية الزراعة.
هناك بعض من الحالات التى يظهر لديها بفروة الرأس بعض القشور.
ويعد الحك وطرق الغسيل الخاطئة سبباً فى عدم ثبات البصيلات فى مكانها.
في بعض الحالات الأخرى، يمكن أن تحدث العدوى بسبب سوء النظافة بالمكان.
ولكن الحرص الشديد لا يترك مجالاً لحدوث شئ من هذا.
حيث أن الاعتناء بالمنطقة المزروعة عقب عملية الزراعة واتباع النصائح والتعليمات مثل تعليمات الغسيل وعدم التعرض للشمس وتفادى العرق، من أهم الأمور التى يجب على المريض مراعاتها.

لذا يجب على المرضى اتباع تلك التعليمات حرفياً لتفادى أية مشاكل يمكن أن تحدث.
كما أنه فى حال حدوث أية عواقب، يجب على المرضى الإسراع بالتواصل مع طبيب الزراعة.

المرشحون الغير مناسبون لزراعة الشعر:

تعتبر عملية زراعة الشعر من الأمور التى تغير مجرى حياة الأشخاص اللذين يعانون من تساقط الشعر والصلع. ولكن لا يجب أن نغفل عن أن هناك شروط لنجاح تلك العملية، وهى أن يكون الشخص مرشح جيد للعملية.
يجب على طبيب الزراعة فى بداية الأمر فحص حالة الشخص المقبل على الزراعة من حيث العوامل الوراثية والحالة الصحية.
من ثم يقوم طبيب الزراعة بتحليل أسباب التساقط ونوعية الشعر وطرحها على المريض.
كل هذا يساعد على تحديد ما إذا كان الشخص مرشح جيد للعملية أم لا.

هناك العديد من حالات زراعة الشعر الفاشلة.
والتى تنتج فى الغالب عن كون الشخص ليس مرشح جيد للزراعة.
ولكن لا داعى للقلق!
لأنه ليس من الصعب تحديد الحالة التى لا تصلح لزراعة الشعر. فهناك بعض الحالات التى تصلح للعلاج أكثر من زراعة الشعر.
أى أنه هناك حالات تستجيب للعلاج دون الحاجة للزراعة .
على الرغم من أن الشخص قد يعانى من تساقط واضح للشعر، إلا أنه ينبغى تساقط المزيد من الشعر من أجل زراعة الشعر.
وإلا سوف يبدو الشعر المزروع بشكل غير لائق.
إذا كان الشعر يتساقط بشكل مستمر وقام الشخص بزراعة الشعر قبل اكتمال التساقط بشكل كامل، فسوف ينتج عن هذا بقاء الشعر المزروع وتساقط بقية الشعر، الأمر الذى يتسبب بحدوث فراغات بعد انتهاء التساقط.

كما أن كثافة المنطقة المانحة لا تقل أهمية عن كل ما تم ذكره.
حيث أنه يجب أن تتمتع المنطقة المانحة بكثافة معينة من أجل القيام بعملية زراعة شعر ناجحة، وإلا ستخسر المنطقة المانحة الشعر وتفشل الزراعة.
وذلك لأن البصيلات المقتطفة لا تنمو من جديد.
فإن لم تتمتع المنطقة المانحة بكثافة جيدة من أجل زراعة الشعر، فهذا سوف يؤثر عليها عقب عملية الاقتطاف، الأمر الذى يتسبب فى حدوث فراغات بالمنطقة فيما بعد.
من ضمن العوامل الأخرى التى تقرر نجاح عملية زراعة الشعر تكمن فى أسباب تساقط الشعر.
وهنا يكمن دور طبيب الزراعة فى القيام بالفحوصات اللازمة وتحديد أسباب التساقط.
يمكن ألا يهتم الشخص المقبل على عملية زراعة الشعر بأسباب تساقط الشعر بقدر اهتمامه بأن يمتلك الشعر الذى فقده.
فى حال أن تساقط الشعر ليس مستمرا طوال الوقت.

فهناك بعض من الحالات التى لا تحتاج الى عملية زراعة شعر.
مثال على ذلك، إذا كان تساقط الشعر يرجع الى أسباب نفسية مثل الضغط النفسى وما شابه، فإن هذا يعنى أنه مازال هناك فرصة لاستعادة الشعر.
حيث أن تساقط الشعر الذى يرجع الى عوامل نفسية، غالبا ما يكون تساقط مؤقت. وهنا لا يفضل القيام بزراعة الشعر لأنه سوف ينتج عن هذا مظهرا سيئ فى المستقبل.
يقوم طبيب الزراعة بتقييم كل ما سبق وأكثر من ذلك.
وهذا ما سيحدد إذا كنت مرشح جيد للزراعة أم لا.

مراكز زراعة الشعر عديمة المصداقية:

كما هو الحال بالنسبة لكافة المجالات، كذلك الأمر بالنسبة للمجال الطبى. حيث أن هناك العديد من المراكز عديمى المصداقية.
فمثلما تقومون بالبحث عن خبرة الطبيب، كذلك لابد من أن تقومون بالبحث عن مصداقية المركز الطبى الذى ستقومون بالزراعة به.

الجميع يرغب فى العثور على طبيب وفريق للزراعة يمكنه التحدث معه والثقه به. ولكن عند البحث عن ذلك لابد من الحرص على الاختيار الصحيح، فليس الجميع يهتم بك وبرغباتك.
أثناء البحث إذا شعرتم بعدم الاكتفاء والرضا عن الخيار الذى أمامكم، لا تترددوا فى البحث عن الخيارات الأخرى.

الفهم الخاطئ؛:

سوف نتحدث هنا عن موعد ظهور نتائج العملية
تعتبر زراعة الشعر أولى مراحل القضاء على الصلع. عقب ذلك على الشخص الانتظار بعض الوقت حتى تظهر النتائج المرغوب بها.
هناك البعض ممن يقررون فشل العملية قبل مرور المدة المقررة من أجل النتائج النهائية.
والتى عادة ما تكون فترة 12 شهر أو أكثر فى بعض الأحيان.
من الطبيعى أن يرغب الشخص فى رؤية النتائج فى أسرع وقت.
لذا من الأفضل التحدث من طبيب الزراعة وكذلك الشخص المنسق من أجل معرفة كافة التفاصيل والمراحل التى سيمر بها الشخص المزروع حتى النمو.

 

© جميع الحقوق محفوظة عمليات التجميل في اسطنبول | برمجة وتصميم : Planet WWW